مراجعة للوضع العسكري الدولي – سورية ,29 مارس 2016

Donate


سلاح الجو الروسي يواصل حملته الجوية في محافظة حمص. بعد تحرير تدمر، قامت الطائرات الروسية بغارات جوية على معقل داعش في السخنة وعلى طريق تدمر-السخنة. هذه الغارات الجوية تجهز لعملية جديدة للجيش العربي السوري وحلفاءه لفك الحصار عن الكتيبة ١٠٤ للحرس الجمهوري المحاصرة.
من الناحية التكتيكية، تحرير تدمر والهجوم المتوقع على السخنة أضعف بشدة قدرة داعش على تهديد خطوط الإمداد الحكومية المهمة خاصة طريق إثريا-خناصر-حلب.
القوات الحكومية أيضاً أطلقت عملية لتحرير القريتين التي تقع جنوب تقاطع تياس. القوات السورية سيطرت على حزم الغربية وتقدمت في الجانب الغربي مِم المدينة. القريتين مركز لوجستي شديد الأهمية. تحريره سيعطي الجيش العربي السوري مزيداً من حرية الحركة والمناورة في المحافظة.
في تطورٍ مختلف، قامت وحدات من الجيش العربي السوري وحزب الله من تحرير قاعدة دفاع جوية بالقرب من قرية بالا القديم ومزارع زاهر مبعدةً بذلك مسلحي النصرة من هذه المنطقة.
الآن، القوات السورية تسيطر نارياً على حوش الجرابو. هذا ما يجعل الانسحاب من هذا الجيب بغاية الصعوبة لجيش الإسلام وجبهة النصرة والجيش الحر. إذا تم السيطرة على حوش الجرابو، ستكون الحالة الاستراتيجية مأساة للمسلحين المحاصرين.
في أيار ٢٩، قوات الأمن العراقي اشتبكت مع داعش في قرية النصر غرب مخمور. هذا التقدم جزء من عملية نينوى التي تقضي بالسيطرة على القرى القابعة غرب مخمور، جنوب غرب إربيل. اللواء ٧١ من الفرقة ١٥ للجيش العراقي والبشمرغا والحشد الشعبي ومقاتلي العشائر يشاركون في هذه العملية. ضربات التحالف الجوية والمدفعية (من قاعدة أمريكية قريبة) تدعم هذه القوات.
أعلنت العسكرية التركية أن داعش أطلقت صواريخ على قاعدة البشيقة التي تسكن بها قوات تركية شمال شرق الموصل بتاريخ أيار ٢٦. قتل جنديٌّ تركي وجرح آخر.

Donate

هل أعجبتك هذه المقالات؟ فكر في مساعدتنا!

Donate $10   Donate $20   Donate $50   Donate $100   Donate $300